• امروز Saturday, 20 October 2018 - Sat 10 20 2018
  • کشف الخدع

    Example of Category Blog layout (FAQs/General category)

    رسالة إلى المدعوين العرب إلى مهرجان مريم رجوي 9 تموز (جوئية) في فرنسا

    رسالة إلى المدعوين العرب إلى مهرجان مريم رجوي 9 تموز (جوئية) في فرنسا

     

    بسم الله الرحمن الرحیم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

    إني علي حسين نجاد من المنفصلين قبل أربع سنوات عن منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في العراق كنت عضوا ومسؤولا ومترجما أقدم في الدائرة السياسية وقسم الصحافة والنشر والإعلام وقسم العلاقات الخارجية في المنظمة في فرنسا (مقر قيادة المنظمة في ضاحية باريس) والأكثر في العراق كما كنت قبل ذلك لمدة خمس سنوات في تنظيمات المنظمة في إيران وبلدان أخرى وأقيم حاليا في فرنسا لاجئا سياسيا. اطلعت عبر أصدقائي وزملائي السابقين المتذمرين من سياسات قيادة المنظمة ولكنهم لا يتجرأون على الانفصال بسبب تهديدات القادة لهم وفرضهم قيودا عليهم ومازالوا داخل أجهزة التنظيم في فرنسا اطلعت على أسمائكم وصفاتكم أنتم المدعوين إلى مهرجان مريم رجوي المزمع إقامته يوم 9 تموز (يوليو – جوئية) في ضاحية باريسية بفرنسا والذي يقام سنويا بمناسبة ذكرى اعتقالها عام 2003 من قبل الشرطة الفرنسية بتهمة الإرهاب وغسل الأموال فقررت أن أكتب هذه الرسالة إليكم لتعريفكم على طبيعة هذه الزمرة الطائفية وقادتها.

    إني انفصلت عن هذه المنظمة بعد كوني عضوا فيها لمدة أكثر من ثلاثين عاما لأني رأيت أنها لم تعد منظمة سياسية إسلامية ثورية وإنما تحولت إلى طائفة دينية شيعية خاصة لا علاقة لها بالإسلام بل تخدم الأمريكان والصهاينة إلى حد أنها تشجعهم على الهجوم على إيران وشن حرب مدمرة أخرى في المنطقة أكثر فتكا وتدميرا من سابقتها في العراق ولهذا السبب أعلنت شخصيات عربية مقيمة في فرنسا إثر مشاركتها في كانون الثاني (يناير) الماضي في مظاهرة لهذه الزمرة في باريس عن مقاطعتهم لتجمعات ومظاهرات منظمة مجاهدي خلق بسبب دعوة نائب في الكنيسة الإسرائيلة مستشار لرئيس الوزراء الإسرائيلي نتن ياهو إلى المظاهرة وإلقائه كلمة أمامها وحمل علم الكيان الصهيوني فيها. وعلى خلفية ذلك رفض السيد علي نافذ المرعبي صحفي لبناني وشخصية قومية عربية لبنانية مقيمة في فرنسا دعوته من قبل قادة هذه المنظمة الإرهابية لحضور مهرجانهم يوم 9 تموز (يوليو) من هذا العام وكتب في صفحته على الفيس بوك یوم 13 مايو (أيار) الجاري على الرابط التالي:

    https://www.facebook.com/alinafez/posts/1397978606895028?pnref=story

    قائلا: «هل يعقل ؟؟؟!!!! ان من يريد إسقاط نظام بلده المجرم والفاشي وانا معه بذلك .. 
    أو من يريد تحرير بلده من احتلال مجرم .. و هذا حقه و انا معه ..أو من يريد أن يقيم تحالفا وطنيا ضد سلطة عميلة و حكومة نصبها الغزاة.. و هذا ضروري و انا معه..
    أو من يريد الوصول للسلطة.. أو من يريد الحفاظ على مكاسب سياسية وصلت ..
    أو .. أو .. أو ..إن لا يكون ذلك إلا من علاقات مشبوهة مع مائير حبيب.. أو برنارد هنري ليفي .. أو قاعدة السيلية .. أو الحج إلى مقر منظمة ايباك .. ؟؟؟!!!!! يا ناس .. يا هو .. يا بشر... الذي يحتل في مكان ما، لا يمكن أن يكون محررا في مكان آخر .. و الذي يكون أداة رخيصة في يد الدوائر الاجنبية في بلده ، لا يمكن أن يقف مع الرافضين لهذه الدوائر في بلد آخر ..أكتفي الآن بالتلميح علهم يعون مخاطر المآزق التي يسيرون نحوها .. حتى لا اضطر أن اسمي لاحقا الأمور بأسمائها .. علنا وبوضوح.. ».

    إن منظمة مجاهدي خلق الإيرانية وبجلبها داعمين أمريكان وأوروبيين للمنظمة كثيرون منهم ارتكبوا جرائم بشعة في العالم بما في ذلك في فيتنام والعراق لكونهم من كبار قادة الجيش الأمريكي والسي. آي. إيه ليلقوا الكلمة أمام مهرجان المنظمة في باريس وباستجارتها طلابا بولنديين ومواطنين لبلدان فقيرة في أوربا الشرقية بإغرائهم بالوعد بترتيب سياحة لهم في باريس مع توفير الطعام والشراب والفندق لهم أو لاجئين عرب خاصة من السوريين وكذلك لاجئين أفغان، تعترف بوضوح بأن الإيرانيين الأحرار الشرفاء المقيمين في خارج البلاد وأعضاء المنظمات والفصائل المعارضة الإيرانية في المهجر يكرهون هذه الزمرة الطائفية ويعتبرونها خائنة لشعبها وبلدها وموجهة أشد ضربة لحركة الشعب الإيراني التحررية. ولهذا السبب قد تعلقت بأثوابكم أنتم من البلدان والشعوب الأخرى لتغطي على عدم حضور الأغلبية الساحقة للإيرانيين في حفلات وتجمعات هذه المنظمة وذلك بتصويرها جمهور المشاركين في مهرجانها وممارستها الدعاية موهمة بأن المشاركين هم إيرانيون!!.

    إن هذا التطور والتغيير في المنظمة المذكورة أي تحولها إلى زمرة طائفية قد حصل منذ سنوات عديدة على أيدي قيادتها مسعود ومريم رجوي المقيمة في باريس وهي القيادة التي باتت توزع ملايين الدولارات من ثروة النفط العراق والتي كانوا يأخذونها من حكومة صدام حسين على رجال دولة أمريكان وأوربيين سابقين في الجيش والمخابرات وعلى شخصيات أخرى من أجل دعمها والدفاع عن أهدافهم الحربية التي لا تخدم إطلاقا الشعب الإيراني. ﺍﻧﻬﻢ ﻃﺎﺋﻔﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻴﻌﺔ ﻟﻬﺎ ﻋﻘﺎﺋﺪ ﻭﺃﻓﻜﺎﺭ ﻣﺒﺘﺪﻋﺔ ﻣﻠﺘﻘﻄﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻐﺮﺏ ﻭﻣﻦ ﺍﻟﺸﻴﻮﻋﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﺍﻹ‌ﺳﺘﺎﻟﻴﻨية.

    كما إن هذه المنظمة باتت مكروهة على الصعيد الدولي أيضا وكانت لمدة أكثر من 15 عاما مدرجة ضمن قائمة الإرهاب الصادرة عن الدول الأوربية وأميركا الشمالية. فعلى ذلك لا تعقدوا أنتم الشخصيات العربية المحترمة الرهان على الحصان الخاسر وارفضوا أي دعوة من هذه الزمرة الطائفية اليوم وفي المستقبل لتصونوا سمعتكم الحسنة. فإن مريم رجوي وباستغلالها وزنكم وسمعتكم تريد التستر على فضائح زمرتها وهزائمها الإستراتيجية.

    فقوموا بإيقاف تعاونكم مع هذه الزمرة مثل موقف العديد من الشخصيات العربية في فرنسا الذين رفضوا دعوتهم من قبل الزمرة إلى هذا المهرجان تجنبا من دنس طبيعتها الطائفية والإرهابية والرجعية.

    وفي ما يلي الموقف الرسمي للحكومة الفرنسية من منظمة مجاهدي خلق الإيرانية (OMPI) والذي أعلنه الناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية السيد رومن نادال في العام الماضي على الرابط التالي:

    http://www.diplomatie.gouv.fr/fr/dossiers-pays/iran/http-publication-diplomatie-gouv-fr-fr-dossiers-pays-iran-evenements/article/iran-organisation-des

    "لا يوجد لدى فرنسا أي اتصال مع "منظمة مجاهدي الشعب الإيراني" والتي تعرف باستخدامها العنف. لا وجود قانوني لها في فرنسا كمنظمة. وتعتبرها هيئات مختصة بحقوق الإنسان منظمة تمارس العنف ومنظمة غير ديمقراطية وأنها ذات ممارسات طائفية وهي رفضت نبذ العنف رسميا...".

    أسأل المولى العلي القدير أن ينعم عليكم بمزيد من العافية والنجاح في خدمة حقوق الإنسان والأخلاق والإنسانية وفي صون حرمة القلم والصحافة.

    علي حسين نجاد من الأعضاء القدامى والمترجم الأقدم السابق لقيادة منظمة مجاهدي خلق الإيرانية

    باريس – فرنسا

    28 حزيران (يونيو) 2016

    البريد الإلكتروني: This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

    رابط الموقع: http://kashf-al-khodaa.fr/

     

    المرسلة إلى كل من الشخصيات العربية السياسية والثقافية والإعلامية التالية من مختلف البلدان العربية والتي دعتها زمرة رجوي إلى حضور حفلة لها مزمع عقدها يوم 9 تموز (يوليو – جوئية) في باريس:

    1-   السيد علي أحمد خاشانمن  فلسطين المحتلة – بیت المقدس

    2-   الدكتور شاکر عبدالحميد سليمان- مصر

    3-   السيد محمد أسعد سعید فرج-مصر

    4-   السيد محمد عاطف محمد بيومي – مصر

    5-   السيد شارل فؤاد سنادا حبيب – مصر

    6-   السيدة جيلان جبر – مصر

    7-   السيد أحمد صالح طه علوا –الالأردن

    8-   السيد جهاد مَهد عبدالجلیل عبدالجابر -  الأردن

    9-   السيد شاکر الجوهری - الأردن     

    10-                     السيد بسام علی العموش-الأردن(سفیر الأردن الأسبق في إيران خلال السنوات من 2001 إلى 2009)

    11-                     السيدة امل شاهر بیبارس-الأردن

    12-                     السيد فاروق علي مهد هوشية – الأردن

    13-                     السيد سلطان هاشم حسن الحطاب – الأردن

    14-                     السيد رائد د. آ. أبو طوق – الأردن

    15-                     السيدة رانيا حدادين - الأردن

    16-                     السيد سهیل قسطاندي داود ناصر – الأردن

    17-                     السيدة زينب إدي سدبي – الأردن

    18-                     العلامةالسيد محمد عليالحسيني الأمين العام للمجلس العربي الإسلامي اللبناني

    19-                     السيدة زينب الرمیثي - لبنان

    20-                     السيدة فاطمة معصومة الحسينی– لبنان

    21-                     السيدة رقیة الحسيني – لبنان

    22-                     السيد سلمان عسکر – السعودية

    23-                     السيد نزار جاف – ألمانيا

    24-                     السيد عمر عادل شاكر الخشابي – العراق

    25-                     السيد مظهر جمع سعد عواد البلاوي عبد السلام – قطر

    26-                     السيد سمير الغالي

    27-                     السيدة سعادة شارل فؤاد

    28-                     السيد فتحي دسوقي سعيد علي

    29-                     السيد عاطف محمد بايومي مخاليف

    30-                     السيد داود سلمان البصري - العراق

    31-                     السيدة فوزیة الباید

    32-                     السيدة إیمان سالم محمد خضر – نائب في البرلمان المصري

    33-                     السيدة فاطمة علي إبو إبطاه

    34-                     السيد بسام حميد بوتوش

    35-                     السيدة آمنة القراقر

    36-                     السيد سعد عواد البلاوي

    37-                     السيد ناصر خلیلي - بريطانيا

    38-                     السيد أحمد أبو حلي

    39-                     السيدة جهاد ابو زنید – عضوة في البرلمان الفلسطيني

    40-                     الدكتورة نجاة الأسطل – عضوة في البرلمان الفلسطیني

    41-                     السيد دواس دواس

    42-                     السيد محمد ابو علي

    43-                     السيدة شامیة یحیی

    44-                     السيدة نعايم العدة

    45-                     السيد محمد الحاج

    46-                     السيد عساف الشوبكي – نائب في البرلمان الأردني

    47-                     السيد إبراهیم الشحادة - سوریة

    48-                     السيدة مريم اللوزي – نائبة في البرلمان الأردني

    49-                     السيدة رابحة طائب

    50-                     السيد يحيى إبراهيم يحيى الخوالدة – الأردن

    51-                     السيد صالح درويش – لبنان

    52-                     السيد منير سوبار

    53-                     السيدة أمل محمد علي الضوبي

    54-                     الدكتور زكريا الشيخ – نائب في البرلمان الأردني

    55-                     السيدة وفاء بني مصطفی – نائبة في البرلمان الأردني

    56-                     السيد عبد القدير مهد عساسفة حباشنة – الأردن

    57-                     السيد صالح حماد العواد الكلاب – الأردن

    58-                     السيد بسام علي سلامة العموش - الأردن

    59-                     السيد أحمد عوض بن مبارك  - سفیر اليمن في أميركا

    60-                     السيدة ليلى أولاد علي – تونس

    61-                     السيد أحمد ذکریا عبدالله عبد الرحمن – مصر

    62-                     السيد عبدالرحیم علی محمد عبدالرحیم – صحفي ونائب في البرلمان المصري

    Add comment


    Security code
    Refresh

    أكثر الموضوعات إقبالا